الصفحة الرئيسة

من نحن؟

للاتصال بنا

خريطة الموقع

Home Page

عودة

 ما لا يباح من الكلام

 

بقلم : سمير عطيه

 

1/ كلمات متقاطعة :

اسمه الأول على اسم محرر بيت المقدس وبطل يوم حطين . حمل هم الوطن ألما وأملا ، استشهد في نابلس وكان أمله أن تكون منيته في الأقصى ... اسمه يدل على أن هناك نقيضا له متعهد ب" فساد الدين " وتضييع المقدسات والأوطان ؟؟

في جبل النار ... التهب الغضب وهبت النار ... شهيدان لهما نفس الاسم ويحملان الهم ذاته أحدهما استشهد منصوراً والآخر ظل صواريخ الحقد سليماً

الحرف الأول هو حرف الجيم والاسم على وزن كلمة (جهاد ) ، وجمال اسمهما لا يضاهى فهل عرفتهما ؟

معتقل ومبعد وشهيد ... حرف اسمه الأول ينطبق على خاتمته حين استشهد  وهو يقرأ القرآن على سطح منزله .. السؤال ليس عن اسم الشهيد ولكن عن اسم الذي تابع يومياته حتى عرف أنه يقوم بهذه العبادة يوميا على سطح منزله ؟؟

ابدأ بالحرف الأول من الحروف الأبجدية أو الهجائية... سيان ، فهو يحب أن يكون متميزا دائما ، من اسمه تعرف أنه يسير في طريق الفلاح ودرب الهداية وبجهاده أذاق الصهاينة حنظلا وغسلينا مثلما كانت عملياته تجد حلاوتها في صدور المؤمنين .

اسمه الأول على اسم الشهيد ( أحمد ) مرشود ذلك الذي سبقه في نيل وسام الشهادة .

 

2/ كلمة السر :

احذف الكلمات التالية من المربعات وسيتبقى معك خمسة أحرف لأناس يشكلون خطرا على المقاومة :

( سلام ، وقف إطلاق النار ، تقرير ميتشل ، اتفاق تينيت ، المبادرة الأمريكية ، التنسيق الأمني ، الإثنين الأسود ) .

3/ برجك اليوم :

تواصل الانتفاضة عنفوانها وهي رغم مدها الهادر إلا أنها تصطدم بسدود يضع هندستها الصهاينة ويعمل في بنائها أفراد من كوادر الأجهزة الأمنية الفلسطينية ولذلك يتوقع تواصل سقوط الشهداء وربما تكون أحدهم ، واستمرار اصطياد الكوادر الفاعلة في المقاومة .

4/ حكمة اليوم :

لا تغرنك الخطابات العربية الرنانة ، ولا تخدعنك دموع التماسيح الغربية ، ولكن تجول في دروب الوطن المنكوب وساعتها ستسأل حتما : كيف استطاع اليهود أن يصلوا إلى الشهيد أيمن حلاوه ... إذا أردت الجواب فاذهب واقرأ الفاتحة على قبر يحيى عياش لتجد الجواب .

5/ طرفة :

المجرم بيريز يهدد بالاستقالة من الحكومة لأنه على يقين أن موت الفلسطينيين بسم الأفعى العمالية أكثر هدوءا وأقل ضجيجا من ذبحهم على مقصلة شارون الليكودية ..

ربما يدعو المجرم شارون مجلس الأمن للانعقاد لإصدار قانون يدين السلطة الفلسطينية لأنها لا تقوم بواجباتها المدرسية كما ينبغي تجاه المشاغبين !! أقو ل ربما !!

6/ بين صورتين :

الصورة الأولى : جماهير دولة عربية تلطخ وجهها باللونين الأخضر والأبيض تشجيعا لمنتخبها الذي وصل إلى كأس العالم .

الصورة الثانية : جماهير الشعب الفلسطيني تخضب أياديها ووجوهها بالدم تشييعا  للمنتخب  من أبنائها الذين وصلوا إلى كأس الجنان ..

7/ قصيدة من لهب :

إلى المتخاذلين ..

صكوا العهود إلى اليهود ووقعوا ...هذا الجهاد أجل من أن تمنعوا ..

هذا الجهاد محصن بحماية ...يحميه ربي فالشباب الركع

وأخيرا :

كم من بلاد ضيعت بسلامهم ... بل كم دماء قد أريقت ضيعوا

 

عودة